Everything in Mind & Heart

Eneryone has a secret or more .... So let's express our inside by writing .... It's sooo simple & inspiring...

Saturday, 11 July 2009

Missing

when I was a child I missed my mind when I grow a little up I missed understanding when I understood everything I missed my innocence When I strove to keep it, I missed tolerence when I tried to keep both, I missed my youth of heart. when I tried to keep it, I discovered that I'm growing older when I wanted to seize my years, I found out that no one wants me to live.

Saturday, 4 July 2009

في المحيط

سبحت في محيط الدنيا .......وكنت أخاف ألا أستطيع أن أتغلب على الموج العالي
واذا بوجهه يطل من بعيد يعطيني دفعاً لأتغلب على الموج
أحسست أني بحاجة مع كل موجة عاتيه إلى وجهه
فقد أدمنت أن أنظر إليه في الأوقات الصعبة
وهو دائما إلى جانبي ولكن بطرق مختلفة
أتمنى دائما أن أراه و بأي طريقة
يوجهني ويحنو علي و أحيانا يقسو علي
فكن دائما معي وبجانبي
وبرقتك وحنانك اغمرني
لأن ليس لي أحد سواك

Saturday, 30 May 2009

بالرموز فقط

شيئ يدعو للتأمل
شيئ يدعو للارتياب
مابالنا لا نستيقظ ؟؟ !!!
إنه مورفين قوي جداً لا يعيه إلا كل ذي عقل منفتح وخلاق وصادق
ينتشر هذا الداء بين الناس بسرعة الضوء
عدوى يتهافت الناس على أن تصيبهم وهم لا يعوون مدى خطورتها
وما ستؤول عليه الأمور في حال استمرت
لا أحد يقرأ و لا أحد يريد أن يفهم
حتى أنهم يختلقون لك الاتهامات في حال التلميح للمشكلة
لم يحدث أن أحسست بالتغيير
من الممكن أنه يمشي ببطء لبلوغ مرحلة الرؤية
لا أحد يرى إنهم فقط ينظرون ولا يريدون أن يرووا
إنهم خائفون متخلفون ضعفاء متملقون وجرذان
يلهثون وراء من يمسك بعقلهم وقلبهم ويجرهم إلى حيث يريد
فيا حبيب الكل
لا تستمع إلا لقلبك و عقلك
انا واثقة بك
أتمنى أن يكون الجمهور غير هذا الجمهور
لكي تستطيع أن تنجز ما تصبو اليه
انهم يحتاجون إلى فرمتة عقول و اعادة تنصيب

تحيه إلى أبو الانسانية والحب والياسمين

أحببت أن أنشر بعض مختارات من قصيدته لنتذكرها معاً ولنتأملهاونتعمق بكل ما فيها:
---
مالحةٌ في فمِنا القصائد مالحةٌ ضفائرُ النساء والليلُ، والأستارُ، والمقاعد مالحةٌ أمامنا الأشياء
***
السرُّ في مأساتنا صراخنا أضخمُ من أصواتنا وسيفُنا أطولُ من قاماتنا
***
خلاصةُ القضيّهْ توجزُ في عبارهْ لقد لبسنا قشرةَ الحضارهْ والروحُ جاهليّهْ...
***
بالنّايِ والمزمار.. لا يحدثُ انتصار
***
لا تلعنوا السماءْ إذا تخلّت عنكمُ.. لا تلعنوا الظروفْ فالله يؤتي النصرَ من يشاءْ وليس حدّاداً لديكم.. يصنعُ السيوفْ
***
ما دخلَ اليهودُ من حدودِنا وإنما.. تسرّبوا كالنملِ.. من عيوبنا
***
خمسةُ آلافِ سنهْ.. ونحنُ في السردابْ ذقوننا طويلةٌ نقودنا مجهولةٌ عيوننا مرافئُ الذبابْ يا أصدقائي: جرّبوا أن تكسروا الأبوابْ أن تغسلوا أفكاركم، وتغسلوا الأثوابْ
***
يا أصدقائي: جرّبوا أن تقرؤوا كتابْ.. أن تكتبوا كتابْ أن تزرعوا الحروفَ، والرُّمانَ، والأعنابْ أن تبحروا إلى بلادِ الثلجِ والضبابْ فالناسُ يجهلونكم.. في خارجِ السردابْ الناسُ يحسبونكم نوعاً من الذئابْ...
***
جلودُنا ميتةُ الإحساسْ أرواحُنا تشكو منَ الإفلاسْ أيامنا تدورُ بين الزارِ، والشطرنجِ، والنعاسْ هل نحنُ "خيرُ أمةٍ قد أخرجت للناسْ" ؟...
***
كانَ بوسعِ نفطنا الدافقِ بالصحاري أن يستحيلَ خنجراً.. من لهبٍ ونارِ.. لكنهُ.. واخجلةَ الأشرافِ من قريشٍ وخجلةَ الأحرارِ من أوسٍ ومن نزارِ يراقُ تحتَ أرجلِ الجواري...
***
نمدحُ كالضفادعِ نشتمُ كالضفادعِ نجعلُ من أقزامنا أبطالا.. نجعلُ من أشرافنا أنذالا.. نرتجلُ البطولةَ ارتجالا.. نقعدُ في الجوامعِ.. تنابلاً.. كُسالى نشطرُ الأبياتَ، أو نؤلّفُ الأمثالا.. ونشحذُ النصرَ على عدوِّنا.. من عندهِ تعالى...
***
يا سيّدي السلطانْ لقد خسرتَ الحربَ مرتينْ لأنَّ نصفَ شعبنا.. ليسَ لهُ لسانْ ما قيمةُ الشعبِ الذي ليسَ لهُ لسانْ؟
لأنَّ نصفَ شعبنا.. محاصرٌ كالنملِ والجرذانْ.. في داخلِ الجدرانْ.. لو أحدٌ يمنحُني الأمانْ من عسكرِ السلطانْ.. قُلتُ لهُ: لقد خسرتَ الحربَ مرتينْ.. لأنكَ انفصلتَ عن قضيةِ الإنسانْ..
***
نريدُ جيلاً غاضباً.. نريدُ جيلاً يفلحُ الآفاقْ وينكشُ التاريخَ من جذورهِ.. وينكشُ الفكرَ من الأعماقْ نريدُ جيلاً قادماً.. مختلفَ الملامحْ.. لا يغفرُ الأخطاءَ.. لا يسامحْ.. لا ينحني.. لا يعرفُ النفاقْ.. نريدُ جيلاً.. رائداً.. عملاقْ..
***

Friday, 15 May 2009

ذهب مع الريح

ذهب وطال الانتظار
إنه كشيء جميل وسط الازدحام
إنه كالندى لزهرة تتعطش في نهار صيفي
إنه كوعد أكيد لمبتهل صادق
إنه الحياه لمن يحتضر
حاربت لينتصر
جاهدت ليبقى
وكافحت ليعيش بالرغم من قسوة الحرب
فقد تعلمت أصولها جيداً على يديه
كنت أتنبه لما سينتج عن هذا الكفاح
كنت دائماً أقرع نواقيس الخطر
كنت ألهث وراءه لكي لا يضيع
إنه كان همي الأكبر جاهدت من أجله
ومن أجل أن يبقى
ولكن دعائم الكفاح تخلت عني
وذلك من فرط قسوة الآخر
حاولت بكل وسائلي الخاصة أن يبقى
وفي صميم الجهاد تيقنت مَن الخاسر
فقد ذهب ولن يعود
لا لشيء سوى لغطرسته وتعجرفه
حاولت أن أفرط حبات العقد لكي يسهل تجميلها وتجميعها
لكن الخيط كان من فولاذ فأبى أن ينقطع
وفي خضم هذه المرحلة وأنا أنتظر شيئا ما يحدث
أحسست أنه ذهب ولن يعود
إنه لا يعي مدى تعاسته و حزنه و ذله إن لم يتيقن من عودته
ولكني أشعر بدمي وأحس بدموعي و أشفق على جسدي من ضياعه
إن لكل داء دواء إلا الحماقة و الغطرسة والتعجرف و التعنت أعيت من يداويها

Thursday, 14 May 2009

انسانة هي مع كل الحب

انسانة هي مع كل الحب
من الممكن ان نحب ولكن ليس الحب أن نقدم ما لدينا فقط لمن يحتاج.....
الحب أسمى من ذلك
انه مجموعة من الطاقات القوية لتقديم ما يحتاجه الطرف الآخر
أن نفهمه ونحاول أن نقدم له المحبة كما يريدها
فان تحب معنى ذلك أنك أصبحت تحب سلبياته قبل ايجابياته
وأن نتقبل من الآخر ما يقدم بالرغم من اختلاف الاتجاهات
فلنوحد البوصله
أريد أن اعطيك ولكن لا تريده إلا كما ترغب أنت
المحبة لا ُتقاس ولا ُتحجم ولا تخضع للإدارة
والخضوع للحب هو الذي يرفع الحب إلى مرتبة سامية من المحبة
المحبة هبة فطرية من الله
ومن يطوعها ويقللها أو يُحجمها فسيأتي يوم ويفقدها وتتكسر بين تلافيف عقله
ويجعل الحب يتحطم ولا يمكن استرجاعه
فما بالك لا تعي أني............ أحبك

Friday, 8 May 2009

ذكرى طير مهاجر

كنت في زمن ما ووقت ما
لا أعرف متى ؟!!
ولكني اسنشقت هواءً عليلاً فأثار كثيراً من اللوعة بداخلي
تذكرت ذاتاً مليئةً بالحيوية والنشاط ....
مليئة بالفرح والحبور....
مليئة بالعواطف وقادرة أن تعطيها
تذكرت فيها الأمل والطموح....
المحبة والتفائل ....
تذكرتها عندما كانت لا تستطيع أن تجلس أو أن تصمت
وذلك من فرط الطاقة ومن فرط الايجابية
حزنت عليها واعتصر الحزن قلبي عليها
عندها نفرت الدمعة من عيني غصباً عني
وتساءلت لماذا أصبحت هكذا ؟؟!!
لماذا لم تعد تحمل كل ما سبق ذكره
أهي التجربة ؟ أم اليأس ؟ أم الألم الذي كابدته؟
وكانت دائمة الدعاء لله عسى ألا يدخلها التجربة بل ينجيها من التجارب ومن الشرير ....
تخيلتها تطير كما كانت
تخيلتها بربيع العمر وعطور الأزهار تفوح منها
تخيلتها تقفز علّها تصل إلى السماء
فالأرض ليست مكانها
إنها ذاتٌ أكبر من كل شيء على الأرض و أعمق
ما بالها لا تحس ولا تنفعل
لا شك أنه القدر الذي لا ينفكّ يعاندها
فليس هناك من خيار إلا الرضوخ حتى لو كان ذلك على حساب هذا الجسد الضعيف
فالحياه هاهنا كذلك
إما أن نقبلها و إما أن نعاندها فتدمرنا
إنها تتوق للحظة سعادة صافيه
تتوق لترجع كما كانت
فهل تستطيع؟؟؟؟!!!!